مدرسة ههيا الثانوية بنين

مرحبا بك فى مدرسة ههيا الثانوية بنين ويسعدنا أن تسجل لدينا لكى تقدم وتعرض موضوعاتك ويسعد الجميع بها وشكرَاَ
مدرسة ههيا الثانوية بنين

مدرسة ههيا الثانوية بنين من أعرق المدارس فى محافظة الشرقية 1923


    الإعجاز العلمي في القرآن

    شاطر
    avatar
    Mahmoud Albadry

    عدد المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 17/01/2011
    العمر : 24

    الإعجاز العلمي في القرآن

    مُساهمة  Mahmoud Albadry في الثلاثاء يناير 25, 2011 12:01 pm

    الإعجاز العلمي في القرآن من المواضيع التي بدأ انتشارها مؤخراً بصورة كبيرة وبلغت البحوث العلمية أوجها و اكتشفت كثير من الحقائق التي تحدث عنها القرآن قبل أربعة عشر قرن من الزمان ولا يزال المزيد يكتشف خاصة في مجال الفلك وعلم الأجنة والتشريح والجيولوجيا وعلم الحيوان والنبات وآيات لا حد لها بينها الله تعالى في القرآن تكفي لتبيين أنه الحق من عند الله وأن الله هو الحق المبين ، قال تعالى : (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) (فصلت:53) ، ولكن عمت قلوب العباد عن تدبر القرآن وفهم ما فيه بما ران عليها من الذنوب والمعاصي ، قال تعالى : (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا) (محمد:24) .
    بعد اختراع جهاز المجهر ( الميكروسكوب ) تمكن الانسان من ان يبصر ويشاهد الاشياء والاجسام الصغيرة جدا والتى لايمكن رؤيتها بالعين المجردة وان اختراع الميكروسكوب كان فى نهاية القرن التاسع عشر الميلادى على اكثر تقدير وهكذا استطاع الانسان وبفضل هذا الاختراع ان يبصر ويشاهد الاحياء الدقيقة والصغيرة جدا مثل البكتريا والطفيايات المجهرية .
    من الاحياء المجهرية ومن الاشياء الاخرى التى عرفها الانسان بواسطة الميكروسكوب هو انه عرف بان السائل المنوى للانسان يحتوى على ملايين الحيوانات المنوية التى تسبح وتتحرك فى هذا السائل المنوى وان السنتمتر المكعب الواحد يحتوى على الملايين من هذه الحيوانات المنوية ( الحيامن) والتى تعرف بالغة العلمية ( سبيرم).
    ولكن القرآن الكريم الذى انزل الى رسول الله قدوتنا وحبيبنا نبينا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) اكد لنا واخبرنا عن هذه الحقيقة وقبل اختراع الميكروسكوب باكثر من 1200 سنة ويظهر لنا هذا واضحا جدا فى الايتين 36 و37 من سورة القيامة فى قوله سبحانه وتعالى " ايحسب الانسان ان يترك سدى + الم يك نطفة من منى يمنى" صدق الله العظيم .
    هنا يوضح لنا القراءن الكريم هذه الحقبقة العلمية وهو ان السائل المنوى للانسان يحتوى على النطف المنوية وان الله سبحانه وتعالى يخلق الانسان من نطفة واحدة .
    حيث ان كلمة نطفة تعنى بالمفهوم العلمى الحديث ( الحيوان المنوى ) وكلمة منى تعني بالمفهوم العلمى الحديث تعنى ( السائل المنوي )
    اى ان المنى يحتوى على النطف المنوية وان الله سبحانه وتعالى يخلق الانسان من نطفة واحدة وان هذه الحقبقة اخبرنا به القراءن الكريم قبل 1200 سنة من اختراع المجهر ( الميكروسكوب ) وهذا الاعجاز العلمى واضح جدا فى هذا المجال.
    وهذه الحقيقة واضحة جدا وهو ان الانسان يخلقه الله تعالى من نطفة واحدة اى ( حيوان منوى واحد ) وان هذه النطفة هى موجودة فى المنى ( السائل المنوى ).وسوف نتحدث عن مراحل خلق الانسان بالتفصيل في الصفحات القادمة..بعونه تعالى عز وجل.
    يقول زغلول النجار(1):" أن مصطلح الإعجاز العلمي للقرآن الكريم ليس مصطلحاً جديداً، فقد تحدث فيه علماء التفسير منذ القِدَم، ولكن المعرفة بالكون ومكوناته لها طبيعة تراكمية، بمعنى أنه كلما زادتْ ملاحظات الإنسان في الكون، وزادت تجاربه واستنتاجاته، كلما زاد معرفةً بهذا الكون.
    وقضية الإعجاز العلمي لم تكن المادة العلمية المتوفرة لعلماء التفسير في القرون الماضية كافية لإعطاء هذا الجانب من جوانب تفسير القرآن الكريم حقه الكافي، ونحن الآن نحيا في عصر العلم، عصرٌ تتضاعف فيه المعرفة العلمية مرة كل 4 إلى 5 سنوات، وتتضاعف تقنياتها مرة كل 3سنوات، وأصبح لدينا -الآن- كماً هائلاً من المعرفة بالكون ومكوناته، يسمح لنا أن نؤدِّي هذه الخدمة لكتاب الله على مستوى لم يتوفَّر لعلماء التفسير من قبل.
    ويقول: أن الإعجاز العلمي للقرآن الكريم ناقشه الأقدمون، ولكن لم يستطيعوا أن يضيفوا إليه إضافات كبيرة".

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 8:23 pm